رسالة من مديرة المدرسة

رسالة من مديرة المدرسة

الحمد لله خالق الإنسان معلمه البيان جاعل العقل نعمة والفكر موهبة أسبغ علينا آلآء المعرفة وجعل ركائزها القراءة والاطلاع وسيفها القلم لنرقى إلى أسمى المعارف والعلوم .

قال تعالى في كتابه الكريم ((ويعلمهم الكتاب والحكمة)).

إن التربية والتعليم قيادة أمة ورسم مصير وبناء فكر وغرس معتقد وتغيير سلوك فما أعظم الرسالة وكم هو ثقل الأمانة، التعليم شرف عظيم فهو رسالة الأنبياء بالدعوة الى الله .
فمنذ بداية عهدنا بمدرسة الأجيال العصرية الخاصة عاهدناكم أن نعمل بجد واجتهاد للوصول بالمدرسة للتميز من خلال تقديم أفضل الرعاية التعليمية والتربوية والأنشطة المختلفة المستمرة خلال العام الدراسي لأبنائنا الطلبة لإيماننا العميق بدورنا الهام لخدمة العملية التربوية في بلدنا الحبيب عمان .

فقد عملنا في جميع الجوانب منها: الجانب التعليمي الأكاديمي، الجانب الديني الاخلاقي ، الجانب الترفيهي ، الجانب الاجتماعي ، الجانب النفسي والسلوكي ،والإرشادي ،الجانب الرياضي وجماعات الانشطة المدرسية المختلفة ، الجانب العلمي والإبداعي، تعزيز جانب الأمن والسلامة، الجانب الصحي للطلاب ، وكان من أهم الجوانب أيضًا التي حققنا فيها التميز هذا العام هو الجانب التكنولوجي حيث فعلنا هذا العام التعلم عن بعد من خلال التعلم الإلكتروني والحصص المباشرة لحل أزمة توقف المدارس نتيجة لجائحة فيروس كورونا وسيتولى أولى اهتمامنا في الأعوام القادمة لنطوره ونقدمه بصورته التكاملية .
ستجدون داخل هذا الكتاب آلية العمل في كل هذه الجوانب وسنأخذكم في جولة سريعة لتتخيلها معنا أيضا من خلال توثيقها ببعض الصور لطلابنا.
كما لا ننس دور أولياء الأمور وتفاعلهم وتعاونهم الصادق من أجل دعم مسيرتنا التربوية حيث كان من أهدافنا الأساسية أيضًا خلق قنوات جديدة للتواصل بين البيت والمدرسة. والاستفادة من آراء وتجارب الآخرين من خلال الاقتراحات والاجتماعات وآليات التواصل المختلفة المتبعة بالمدرسة التي تساعد على تقديم خدمة أفضل لأبنائنا الطلاب .

حيث أننا نعتبر الأمر معادلة بسيطة جدًا ولكنها في غاية الأهمية : وهو أن يشعر كل معلم أنه مسؤول عن نجاح كل طالب وأن يشعر كل طالب أنه مسؤول عن نجاحه وأن يشعر كل ولي أمر أنه مسؤول عن ابنه. فإذا أدى كل طرف واجبه ومسؤولياته على أتم وجه، فلا بد أن النجاح سيكون حليفا لنا جميعًا.
في الختام أتمنى أن تظل مدرسة الأجيال العصرية الخاصة بمثابة المنارة التي سيستضيء بها طلابنا في مسيرتهم التعليمية وأن تكون نافذة لهم لتحقيق مستقبلهم الباهر ليكونوا مواطنين صالحين لأنفسهم ولمجتمعهم الغالي عمان الحبيبة .
وفقنا الله وإياكم للخير والعطاء والنجاح وسدد خطاكم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لكم
مديرة المدرسة:أستاذة هند أحمد إبراهيم